تضررت من نظام ولد عبد العزيز وتم الوشاية والتضييق علي / ابياه صالح

خميس, 28/11/2019 - 01:18

شخصيا كنت من أكثر المتضررين من نظام الرئيس السابق محمد و لد عبد العزيز و كان الحارس لمصالحه في شركة هونغ دونغ ، حيث كنت أعمل سابقا،قد كلف وغدا يدعى Xxxx مع واليه السابق في أنواذيب بترويضي و فرض ما يقررانه علي أو البحث عن ذريعة لطردي من الشركة خوفا من قيامي ذات يوم بتسريب أسرار المهنة و هذا ما لم و لن أفعل أبدا لسبب إلتزامي مهنيا بعقد العمل الذي وقعته خارج موريتانيا بعد أن شرع البرلمان وجود هذه الشركة وطبيعة عملي المتعلق فقط بشؤون مصلحة الأشخاص و لا علاقة له بأمور الإنتاج و أسرار الإستغلال ، كذلك تواجد الدرك و خفر السواحل و غيرها من السلطات داخل الشركة و هي المعنية بتلك التجاوزات إن حدثت... بعدها أصبح رب العمل الصيني يسألني؛  ماهي حركة أفلام ؟ و لماذا أنت عضو فيها ؟ و لماذا لا يرغب الجميع بوجودك هنا ؟و عند ما أسأله ما معنى هذا و من أخبرك به ؟ و هل لهذا علاقة بعملي ؟ يقول دون تردد؛  أخبرني فلان بهذا و أنا لم أسأله ..تسبب طوفان الكيد و الخبث هذا في توتر علاقتي برب العمل حتى قدمت إستقالتي بعد أن أصبح الأمر جحيما لا يطاق  !!! 
كذلك مدير أمنه السابق في أنواذيب الذي أحيل مؤخرا للتقاعد ! لقد ضايقني أكثر من مرة و أرسل شرطته و كلابه بعد منتصف الليل لإرهابي أولا ثم لإستدعائي على عجل  بسبب تهم لم يكن يملك لها من دليل عندما سألته إلا القول بأن لديه رقم هاتفي ...أجبته سريعا بأنني أنا أيضا لدي رقم هاتفه ، و قلت له هذا ليس دليلا على إدانة شخص... أجابني بالقول ؛ أنت أسمين . و سأسرد لكم تهمة من بين تهم أخزى وجهها لي تثبت لكم فشلهم أولا و كذبهم ثانيا . حيث كانت التهمة حسب مدير الأمن الحهوي نفسه ، أنني شخصيا  قمت بترجمة و نشر الإنجيل من اللغة الكورية الى اللغة العربية و قمت بتوزيعه دون أن تحضر الشرطة نسخة واحدة من إنجيلهم هذا أو شخصا وزع عليه  !!!
أو لا أنا لا أفهم و لا أتحدث اللغة  الكورية إطلاقا  ،ربما لفشل عميلهم الذي كان يتابعني ليل نهار و غبائه المفرط أختلطت عليه اللغة الكورية مع اللغة الصينية !!!
ثانيا ؛ الإنجيل يتوفر بجميع اللغات و اللغة الكورية ليست اللغة المعتمدة له بل هي مجرد ترجمة طبقا لأصل .
لن أرفع دعوى ضد أي منهم و هم في أسوء حال الآن،  لأني لا أعشق الرقص على الجثث و سأترك الأمر ليوم عظيم ! فقط لن أفوت هذه الفرصة حتى أسدي النصح للرئيس غزواني ؛ بأن يتفادى مضايقة من يختلف معهم سياسيا و أن ينصف الشباب  بغض النظر عن قناعاتهم و يوزع الفرص بينهم حسب الكفاءة و القدرة لا حسب الإنتماء السياسي و لا التطبيل و لا مبادرات الدعم و المناصرة ...
التوفيق للرئيس الجديد 
أبباه الصالح