ميلودي حمدوشي .. خفة روح / حكيم عنكر

سبت, 31/08/2019 - 11:31

...
مرة، وكالعادة، كنت أقيم في  سلا، مرقد الموظفين في الرباط، أداوم كل صباح على مقهى المثلث الاحمر، أفطر، وأطالع الصحف، وأتسلم بلاغات وتأتي إلي أخبار.. ثقافية وسياسية ونقابية، ونميمة ومكايد.. تكون حصادي قبل الاجتماع الصباحي...
كنت أنزل من وسيلة النقل وأمر عبر حديقة حسان  فوزارة  الثقافة ومسرح محمد الخامس؛ ثم المقهى الشهير: تريونغل  غوج..
مرة ؛  صادفت  نقابة تجار معتصمين أمام مقر غرفة التجارة الملاصقة لوزارة الثقافة في الرباط.. شعارات وهتافات ولافتات  على الصباح.. يا فتاح يا رزاق والصباح رباح.. هذا خبر وسبق وصيد..  رجال أمن التدخل السريع يطوقون المكان..
توقفت لحظة لاستجلاء الأمر؛ فالتقطني نقابي يعرفني؛ ثم  ترجاني أن "أقف" معهم.. كانت الصحافة وقتها "وقوفا" مع الشعب؛ ولذلك لم يكن أمامي من مهرب.
ثم في لحظة حماس، اقتحم المعتصمون مقر غرفة التجارة؛ واستولوا  على قاعة الاجتماعات؛  ونصبوا لافتاتهم وصعد قياديون منهم إلى المنصة؛ وجروني معهم..
ثم طلب مني النقابي الذي أعرف، أن ألقي كلمة تضامنية  مع التجار الصغار والمتوسطين.. هكذا يسمون أنفسهم..
وقد وجدت نفسي محاصرا ولا فجوة أمامي الإفلات من القدر المحتوم.
وحين كنت أتحدث بكلمات مثل أشجب وأدين  وأعبر.. كان رجال التدخل السريع يقومون بخوداتهم الواقية؛ بمهامهم، التي يأخذون من أجلها أجورهم  الشهرية..
أطبقواعلى مقتحمي القاعة وأشبعوهم ضربا؛ ثم صعدوا  المنصة؛ وجروا ببراعة و "مهنية" متصدري  الاجتماع.. وحين كنت أصرخ في وجوههم: الصحافة...   الصحافة الوطنية.. حتى لا  أتلقى ضربات هراوات الكاوتشو.. جرني رجلا تدخل، وألقيا  بي خارج مقر الغرفة، ومع احترامهما الشديد الصحافة الوطنية؛ فقد حفزا أضلعي  ببضع لكزات  من الهراوات  المجلوبة وقتها من كرواتيا.. والتي تحترم المعايير الدولية ...
حين التقاني الدكتور ميلودي حمدوشي؛ في ذلك الصباح في المقهى، وقد لاحظ بفراسته، أني لست على ما يرام، بادرني بالسؤال إن كنت بخير.. فحكيت له الواقعة.. كان يضحك ضحكته المميزة وهو ينصت إلي، وخلال صباحات كثيرة كان يبادرني  بالسؤال عن أحوال الأضلع: كي بقاو الضليعات؟ ثم نضحك بتواطئ جميل، ونحن نعرف خروب بلادنا معرفة جيدة.
رحمة الله عليك يا رجل.