RFi : سجل "غير ناصع" لعقد من حكم ولد عبد العزيز

ثلاثاء, 06/08/2019 - 01:08

ارشيف

بعد أحد عشر عاماً في السلطة سلم محمد ولد عبد العزيز السلطة اليوم الخميس 1 أغسطس  إلى محمد الغزواني. اتسمت فترته بعودة النظام الأمني وتعميق انعدام المساواة في البلاد مما جعل سجله يبدو غير ناصع. 

أمضى محمد ولد عبد العزيز يومه الأخير كرئيس للجمهورية في استقبال رؤساء الدول المدعوين لحضور حفل تنصيب خليفته. في الصباح يوم الأربعاء أدلى ببيان عن ممتلكاته إلى لجنة الشفافية المالية في الحياة العامة. لكن الأصول التي يملكها ولد عبد العزيز عندما ترك السلطة لم يتم الكشف عنها للصحافة.

بعد هذا الإجراء الشكلية، استقبل رئيس الدولة المنتهية ولايته البرلماني جان جاك بريدي الذي سيمثل الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في حفل تنصيب محمد ولد الغزواني. وانتهى اليوم الأخير لرئيس السلطة التنفيذية المنتهية ولايته بترؤس حفل عشاء على شرف الضيوف المشاركين في هذا الحدث.

انقلاب وانتخابان

جاء الرئيس عزيز إلى السلطة في انقلاب عسكري ضد أول رئيس منتخب ديمقراطياً سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله قبل تنظيم الانتخابات الرئاسية لعام 2009 والفوز فيها بولاية امتدت على مدى خمس سنوات وتم التجديد له في الانتخابات الرئاسية لعام 2014.

ولا يسمح الدستور الموريتاني إلا بولايتين. لكن ولد عبد العزيز لا يستبعد العودة إلى السلطة. في غضون ذلك قال في يونيو الماضي إنه سيواصل ممارسة السياسة.

عندما استولى على السلطة عام 2008 كانت موريتانيا تعاني من موجة غير مسبوقة من الإرهاب. وتمكن محمد ولد عبد العزيز من إعادة هيكلة الجيش وإعادة حضور الدولة إلى المناطق الصحراوية والقضاء على الأصولية الدينية.

منذ عام 2011 لم تقع أي هجمات في البلاد على عكس مالي المجاورة المتورطة في حرب منذ عام 2012. كما أنها كانت لاعبا رئيسيا في إنشاء مجموعة الساحل التي من المفترض أن تضمن الأمن والتنمية في المنطقة.

زيادة انعدم المساواة وتقلص حرية التعبير

ومع ذلك اتسع هوة التفاوت في البلاد بشكل كبير. خلال الحملة الانتخابية دعا جميع مرشحي المعارضة إلى إعادة توزيع أفضل للثروة. في السنوات الأخيرة تسبب الجفاف في هجرة ريفية حقيقية لنواكشوط التي استمرت في التوسع.

تم بناء الطرق وبعض البنى التحتية في البلاد. لكن جميع الخدمات العامة تدهورت. في الأشهر التي سبقت الانتخابات ، أضرب العديد من الموظفين الحكوميين مثل المعلمين والأساتذة وعمال الصحة مطالبين بتحسين ظروف العمل وتوفير خدمة أفضل للجمهور وذلك رغم أن الدين العام يقترب من 100 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي. 

كما يلقى باللوم على الرئيس ولد عبد العزيز في ممارسة عشائرية للسلطة. يقول نقاده إن غالبية الصفقات العامة فاز بها الأقارب ، وهو ما خلف مرارة في بعض دوائر الأعمال.

أما بالنسبة لحرية التعبير فهي في تراجع. وفقًا لتصنيف منظمة مراسلون بلا حدود تراجعت موريتانيا بشكل حاد في السنوات الأخيرة لتصل إلى المرتبة 72 في عام 2018 أقل بــ 24 نقطة عن عام 2016. وتم قطع الإنترنت عشرة أيام بعد الانتخابات الرئاسية الأخيرة كما أغلقت بعض وسائل الإعلام الخاصة واعتقل بعض الصحفيين أو المدونين ضمن قائمة طويلة من التعدي على الحريات الأساسية.

حفل التنصيب

الكثير من الملفات سيتعين على  محمد ولد الغزواني التعامل معها بعد تنصيبه يوم الخميس. يشارك أكثر من عشرة رؤساء دول أفارقة في هذه المناسبة. وسيقام الحفل في قصر المرابطون على بعد 35 كم من العاصمة الموريتانية.

إلى جانب رئيس الأركان العامة السابق يحضر عشرة من رؤساء الدول الأفريقية بمن فيهم الجار السنغالي ماكي صال والتشادي إدريس ديبي ، والكونجولي ساسو نغيسو والإيفواري الحسن واتارا. ولا يوجد زعيم من العالم العربي ولا قادة مغاربيون.

ترجمة موقع الصحراء