ولد بوبكر: الشعب تضرر من العشرية الأخيرة والتغيير ضرورة ملحة

ثلاثاء, 11/06/2019 - 01:09

قال المرشح سيدي محمد ولد بوبكر إن الشعب الموريتاني تضرر من العشرية الماضية، مشددا على أن نسبة الفقر ارتفعت، وأن الوضعية ازدادت سوء في كافة المجالات، وتخلت الدولة عن التزاماتها اتجاه المواطنين، واكتفت بترديد الشعارات.

وقال ولد بوبكر خلال مهرجان جماهيري حاشد بمدينة ألاك عاصمة ولاية لبراكنه إن الحضور المكثف للمهرجان يؤكد أن نساء وشباب ألاك يرددون كفى، نريد التغيير نريد مستقبلا آخر، مشددا على أن الجفاف والمرض والفقر ينتشرون بشكل غير مسبوق في آدوابه، قائلا إلى أن الشباب يصرخ في وجوه المدافعين عن العشرية مطالبين بوضع حد لهذا النهج.

وخاطب ولد بوبكر الجماهير قائلا إن حضوركم الكبير رغم الوضعية والجفاف تأكيد على رغبتكم في التغيير، مشيرا إلى أن سكان ألاك أصروا على تنظيم المهرجان في قلب ألاك تحديا لمن يريدون موريتانيا امتدادا للعشرية الأخيرة التي أدخلت بلدنا في أزمات خطيرة، مشيرا إلى أن رموز تلك المأمورية لا يريدون لها أن تنتهي رغم هذه الحشود الكبيرة الممتدة من النعمة إلى ألاك والتي ملت الوعود.

وشدد سيدي محمد ولد بوبكر على ضرورة إحداث التغيير وبناء دولة القانون، وتمكين القضاء من الحصول على الاستقلالية التامة عن الجهاز التنفيذي، مشيرا إلى دولة القانون لا يمكن أن تتجسد إلا من خلال قضاء مستقل، وإدارة تخدم المواطن أيا كان توجهه السياسي.

وقال المرشح إنه سيعمل على أن يكون الجيش الوطني جمهوريا متفرغا لمهمته النبيلة في الدفاع عن الوطن، لا يتدخل في السياسية، مشيرا إلى أن جيشنا يقوم بمهمة نبيلة وليس من اللائق توريطه في الصراع السياسي.

وأوضح المتحدث إلى أن الدولة الموريتانية في خطر وأن تفادي ذلك لن يكون ممكنا إلا من خلال تحقيق استقلالية القضاء، وبناء إدارة في خدمة المواطن وليست في خدمة أجندات سياسية خاصة، متعهدا في حالة حصل على ثقة الناخبين بمنح الولاة الوسائل والصلاحيات التي تمكنهم من خدمة المواطنين.

واستغرب مرشح التغيير المدني قول الرئيس المنتهية ولايته محمد عبد العزيز إن الانتخابات ستحسم من شوط واحد، قائلا نعم ستحسم في الشوط الأول لصالح التغيير، مؤكدا أن الحشود التي انتظمت من النعمة إلى ألاك تقول بصوت واحد لا لنهج العشرية الماضية.

ودعا ولد بوبكر المواطنين إلى التصويت لصالح التغيير والوقوف ضد التلاعب بأصوات المواطنين، مشيرا إلى التحدي الحقيقي اليوم يكمن في فرض الشفافية والوقوف في وجه التزوير، مخاطبا الجماهير قائلا "موعدنا 22 يوليو، بداية الأمل ونهاية النفق".